قمل (الرأس و العانة)

ما هو؟

 

هو نوع من الأمراض الطفيلية الناجمة عن حشرة القمل، التي تضع ببيوضها بحيث تتفقص خلال 7-10 أيام. تُكمل اليرقات نموها خلال 7-13 يوم. تكون البيوض ملتصقة على جذور الشعر بمادة لاصقة ذات مقاومة عالية و باستطاعتها أن تبقى ثابتة في مكانها بحيث لا تتأثر بعملية استعمال مشط الشعر.

 

كيف تظهر أعراضه؟

 

أحد الأعراض الأكثر تميزاً – بالرغم من عدم حدوثه دائماً – يتمثل في الحكة الموضعية لفروة الرأس و المنطقة التناسلية.

 

كيف تنتقل العدوى؟

 

غالباً ما تنتشر العدوى بهذا المرض الطفيلي في الظروف أو البيئات المزدحمة (المدارس، أماكن الصلاة، المخيمات و إلى آخره) أو بشكل غير مباشر عن طريق أمشاط و فراشي الشعر و القبعات. تنتشر العدوى بغض النظر عن مستوى النظافة الشخصية.

التشخيص

 

عن طريق الكشف بواسطة مجهر عن القمل و/أو البيض المتخبئما بين شعر الرأس أو شعر العانة، و في بعض الأحيان على الرموش، الحواجب و اللحية.

 

العلاج

 

يتمثل العلاج في منتجات مصنوعة خصيصاً على شكل مرهم، رغوة و هلام. في معظم الحالات، يتوجب أيضاً إزالة القمل و بيوضه ميكانيكياً/يدوياً عن طريق المشط. يجوز استعمال خلطة ساخنة لبيوض القمل، يتكون نصفها من الماء و النصف الآخر من الخل. بعد أسبوع واحد يجب إعادة العلاج للتخلص من القمل المفقس حديثاً من البيوض التي قد بقيت حيه بعد العلاج. لا يوجد أي علاج وقائي: لا يعمل الدواء المضاد للطفيليات على الوقاية من انتشار العدوى و بالتالي لا يتوجب استعماله لغرض الوقاية.

إجراءات إضافية

 

فحص كافة أفراد العائلة و الاشخاص الذين حدث معهم اتصال مباشر و مقرب. غسل بيوت المخدات/أغطية الوسائد، الشراشف، المناشف و الملابس (وبشكل خاص القبعات، الأوشحة/الإيشاربات، الألعاب المصنوعة من القماش و إلى آخره) التي تلامس الرأس و الرقبة، بالغسالة على درجة حرارة (60°) أو عن طريق الغسيل الجاف، بالإضافة إلى تنظيف الكنبات، الأريكات، فرشات السرير و السجادات حيث يلعب الأطفال وذلك باستخدام المكنسة الكهربائية. غمر أمشاط و فراشي الشعر في ماء بحالة الغليان لمدة 10 دقائق. ليس باستطاعة عملية مكافحة الآفات للأماكن أن تعطي فوائد لأن القمل لا يستطع العيش لمدة طويلة في البيئة. لتجنب انتشار العدوى تنصح العائلات بإجراء كشف دوري و متكرر للشعر بشكل أسبوعي على الأقل.